بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

دف کی اجازت کی شرائط، مخصوص رقص(اتھن)کا حکم،عورتوں کا شرعی پردہ

دف کی اجازت کی شرائط، مخصوص رقص(اتھن)کا حکم،عورتوں کا شرعی پردہ

سوال

کیا فرماتے ہیں مفتیان کرام مندرجہ ذیل  مسائل  کے بارے میں کہ:

1-حدیث پاک میں جو “دف ” کی اجازت آئی ہے ، اس دف سے کیا مراد ہے؟اس کی اجازت کی  کیا شرائط ہیں؟ عورتیں اگر دف بجائیں اور ان کی آواز گھر سے باہر آرہی ہو تو کیا یہ جائز ہے؟شادی میں بجانے کی اجازت ہے؟

2- بعض علاقوں میں “دف ”کے ساتھ ایک مخصوص قسم کا رقص کیا جاتا ہےجسے“  اتھن ” کہا جاتا ہے، اس کا کیا حکم ہےمردوں اور عورتوں کا حکم  یکساں ہے؟

3- عورتوں کے لیےشرعی پردہ حضرات ِ حنفیہ رحمہم اللہ کے ہاں کیا ہے؟

جواب

1 احادیث میں آپ صلی اللہ علیہ وسلم نے دف بجانے کی جو اجازت مرحمت فرمائی ہےاس سے نکاح کا  اعلان اورتشہیر کرنا مقصود تھا،لیکن آج کل بغیر دف کے بھی اعلان اور تشہیر ہوجاتی ہے،نیز احادیث اور فقہ کی کتابوں میں جس دف کو مباح قرار دیا تھا وہ شرائط و ضوابط کے تحت مباح تھا ،اس دور فتن ان شرائط کے بالکل خلاف ہورہا ہے،لہذا احادیث کو ظاہر پر محمول کر کے دف بجانے کو مطلقاً جائز نہیں قرار دیا جاسکتا،لہذا اس سے اجتناب کرنا چاہیے ۔

          فی نفسہ جواز کےلیے چند شرائط ہیں  اور وہ یہ ہیں:  1-دف بالکل سادہ ہو  2-دف کی آواز میں ڈھول کی طرح گونج نہ ہو 3-اس کے ساتھ رقص ،سرور اور گانا  نہ ہو 4-اس کے ساتھ ساز اور گنگرو نہ ہو  5-بجانے والی صرف نابالغ بچیاں ہوں  6-گیت اور اشعار قواعد موسیقی کی طرز پر نہ ہو  7-مضمون خلاف شرع نہ ہو ۔

2- شریعت مطہرہ میں رقص کو مطلقا  ناجائز قرار دیا ہے،چاہے وہ کسی بھی قسم کا رقص ہو،اس حکم میں مرد وعورت دونوں یکساں ہیں ،چونکہ عورت کو حیاء و پردہ میں رہنے کی تاکید کی گئی ہیں اور رقص (خصوصا جو آج کل معاشرے میں عام ہوتا جارہا ہے)میں حیاء و مروت جاتی رہتی ہے،اس اعتبار سے عورت کے لیے اس گناہ کی معصیت بڑھ جاتی ہے،اگرچہ عورت گھر میں مرد کی غیر موجودگی میں رقص کرے،رقص کے ساتھ جو دیگر حرام کام پائے جاتے ہیں ،مثلا گانا،ساز وغیرہ ، وہ مستقل حرام و گناہ ہے،لہذا صورت مسئولہ میں دف  کے ساتھ اتھن کے نام سےجو رقص کی جاتی ہے ،وہ بھی ناجائز ہے۔

3- فقہائے احناف رحمہم اللہ کے نزدیک عورتوں کے لیے شرعی پردہ یہ ہےکہ وہ اپنے بدن کے تمام اعضاء کو اجنبی اور نامحرم مردوں سے  چھپائے اور پردہ کرے،البتہ اگر کہیں ضرورت کی بناء پر  یا فتنے کا اندیشہ نہ ہونے کی وجہ سے (مثلا ً عمر رسیدہ ہے) ہاتھ اور چہرہ کھلے  رکھے تو اس کی اجازت ہے۔

 

و في سنن الترمذي:

حدثنا أحمد بن منيع حدثنا هشيم أخبرنا أبو بلج عن محمد بن حاطب الجمحي قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم فصل ما بين الحرام والحلال الدف والصوت قال وفي الباب عن عائشة و جابر و الربيع بنت معوذ الخ.(كتاب النكاح،باب ما جاء في إعلان النكاح:345،رقم:1088،دار السلام)

و في البحر:

وروى الترمذي عن عائشة قالت قال رسول الله أعلنوا هذا النكاح واجعلوه في المساجد واضربوا عليه بالدفوف كذا في فتح القدير وفي الذخيرة ضرب الدف في العرس مختلف فيه ومحله ما لا جلاجل له أما ماله جلاجل فمكروه وكذا اختلفوا في الغناء في العرس والوليمة فمنهم من قال بعدم كراهته كضرب الدف .(كتاب النكاح:3/183، رشيدية)

  و في الدر:

(والطنبور) وكل لهو شنيع بين الناس كالطنابير والمزامير ولم يكن شنيعا نحو الحداء وضرب القصب فلا إلا إذا فحش بأن يرقصوا به خانية  لدخوله في حد الكبائر  بحر (ومن يغني للناس) لأنه يجمعهم على كبيرة هداية وغيرها وكلام سعدي أفندي يفيد تقييده بالأجرة فتأمل وأما المغني لنفسه لدفع وحشته فلا بأس به عند العامة  عناية  وصححه العيني وغيره قال ولو فيه وعظ وحكمه فجائز اتفاقا ومنهم من أجازه في العرس كما جاز ضرب الدف فيه ومنهم من أباحه مطلقا ومنهم من كرهه مطلقا ا ه. (باب القبول و عدمه:5/482،سعيد)

و في الفتاوى الهندية:

قال رحمه الله تعالى السماع والقول والرقص الذي يفعله المتصوفة في زماننا حرام لا يجوز القصد إليه والجلوس عليه وهو والغناء والمزامير سواء وجوزه أهل التصوف واحتجوا بفعل المشايخ من قبلهم.... وسئل أبو يوسف رحمه الله تعالى عن الدف أتكرهه في غير العرس بأن تضرب المرأة في غير فسق للصبي قال لا أكرهه وأما الذي يجيء منه اللعب الفاحش للغناء فإني أكرهه كذا في محيط السرخسي ولا بأس بضرب الدف يوم العيد كذا في خزانة المفتين.(الباب السابع عشر في الغناء و اللهو الخ:5/431،دار الكتب العلمية)

                  و في البحر:

وفي الأجناس ولا بأس أن يكون ليلة العرس دف يضرب به لشهرة العرس  وفي الولوالجية رجل استأجر رجلا ليضرب الطبل إن كان للهو لا يجوز وإن كان للغزو والقافلة يجوز.(كتاب الإجارة،باب إلإجارة الفاسدة:8/23،دار المعرفة)

و في الرد:

قوله ( وكره كل لهو ) أي كل لعب وعبث فالثلاث بمعنى واحد كما في شرح التأويلات والإطلاق شامل لنفس الفعل واستماعه كالرقص والسخرية والتصفيق وضرب الأوتار من الطنبور والبربط والرباب والقانون والمزمار والصنج والبوق فإنها كلها مكروهة لأنها زي الكفار واستماع ضرب الدف والمزمار وغير ذلك حرام وإن سمع بغتة يكون معذورا ويجب أن يجتهد أن لا يسمع قهستاني.(كتاب الحظر و الإباحة، فرع:6/395،سعيد)

و فيـــه:

وعن الحسن لا بأس بالدف في العرس ليشتهروفي السراجية هذا إذا لم يكن له جلاجل ولم يضرب على هيئة التطرب اه.( كتاب الحظر و الإباحة،قبيل فصل في اللبس:9/579،رشيدية)

و في مختصر القدوري:

ولا يجوز أن ينظر الرجل من الأجنبية إلا إلى وجهها وكفيها وإن كان لا يأمن الشهوة لا ينظر إلى وجهها إلا لحاجة ويجوز للقاضي إذا أرد أن يحكم عليها وللشاهد إذا أراد الشهادة عليهاالنظر إلى وجهها وإن خاف أن يشتهي ويجوز للطبيب أن ينظر إلى موضع المرض منها وينظر الرجل من الرجل إلى جميع بدنه إلا ما بين سرته إلى ركبته ويجوز للمرأة أن تنظر من الرجل إلى ما ينظر الرجل إليه منه وتنظر المرأة من المرأة إلى ما يجوز للرجل أن ينظر إليه من الرجل وينظر الرجل من أمته التي تحل له وزوجته إلى فرجها وينظر الرجل من ذوات محارمه إلى الوجه والرأس والصدر والساقين والعضدين ولا ينظر إلى ظهرها وبطنها ولا بأس أن يمس ما جاز أن ينظر إليه منها وينظر الرجل من مملوكه غيره إلى ما يجوز أن ينظر إليه من ذوات محارمه.(كتاب الحظر والإباحة،قبيل كتاب الوصايا:241،دار الكتب العلمية)

و في البحر:

      قال مشايخنا تمنع المرأة الشابة من كشف وجهها بين الرجال في زماننا للفتنة. (كتاب الصلاة،باب شروط الصلاة:1/270،رشيدية) ۔ فقط واللہ اعلم بالصواب

دارالافتاء جامعہ فاروقیہ کراچی

فتوی نمبر: 169/308,310